محاضرات

تقرير عن محاضرة الدكتورة أسماء المرابط "نساء و ديانات" بالمركز الثقافي المغربي بمونتريال
تقرير عن محاضرة الدكتورة أسماء المرابط "نساء و ديانات" بالمركز الثقافي المغربي بمونتريال

إعداد: هدى زكري

 

 


استضاف المركز الثقافي المغربي بمونتريال الدكتورة أسماء المرابط يوم الجمعة 21 ابريل 2017 للحديث عن "النساء و الديانات. رؤية مغربية".  ودعت الدكتورة في هذه المحاضرة إلى أهمية النقد الذاتي في العالم الإسلامي المعاصر و إلى ضرورة القيام بتفكيك المقاربة التقليدية  للمرجعية الدينية بهدف الخروج من مأزق التأويل الراهن.

أكدت الدكتورة على أن إشكالية النساء ليست حكرا على الثقافة الإسلامية بل هي متواجدة في جميع الثقافات و التيارات الفلسفية و ما يجب تجاوزه هو تبرير الظلم نحو النساء باستعمال المرجعية الدينية. و على اثر ذلك ذكرت المحاضرة أن 4 إلى 6% فقط من الآيات القرآنية لها طابع قانوني تشريعي و مع ذلك هي الأكثر انتشارا مما أدى إلى طمس الجانب الأخلاقي، الكوني و البيئي للقران.

و في عرضها المفصل، أوضحت أسماء المرابط أنه "ليس هناك تفسير موحد متجانس و مقدس للإسلام كما يزعم البعض" و أن تفاسير العصور الوسطى هي نتاج للسياق السائد آنذاك. و دعت إلى إعطاء الأولوية للمصادر النصية و للجانب الأخلاقي للرسالة. هذا ما يدعى بالطريق الثالث و هو بمثابة قراءة إصلاحية تسعى للتوفيق بين الإيمان و التمكين، بين الأخلاقيات الروحانية و المواطنة. و تعتمد هذه المقاربة على قراءة النص القرآني في بعده المقاصدي.

و أضافت الدكتورة أن ثمة ثلاث أنواع من القراءات للنص القرآني و التي يمكن ممارستها على نحو متوازي هي القراءة الشمولية، القراءة المقاصدية و القراءة السياقية.  واختتمت المحاضرة بفتح المجال للنقاش وتبادل الآراء حول الموضوع.

 

 

نشر بتاريخ: 19 / 05 / 2017



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

النسق القيمي في القرآن الكريم ودوره في بناء الأسرة السوية. ج1

النسق القيمي في القرآن الكريم ودوره في بناء الأسرة السوية. ج1

يتصل السلوك الإنساني عموما بمجموعة أبعاد تنظم علاقات الإنسان مع الذات ومع الله ومع الناس ومع الكون كله، ويمكن حصر هذه الأبعاد في أربعة عناصر هي: البعد البدني والبعد الأخلاقي والبعد العقلي والبعد الديني، والقيم المرتبطة بهذه الأبعاد "ما هي إلا انعكاس للأسلوب الذي يفكر الأشخاص به في ثقافة معينة

النسق القيمي في القرآن الكريم ودوره في بناء الأسرة السوية. ج2

النسق القيمي في القرآن الكريم ودوره في بناء الأسرة السوية. ج2

إن هذه القيم التي ذكرنا مع ما يظهر فيها من استقلال كل مجال بموضوعه وسياقه، تمثل في القرآن الكريم على الحقيقة كلا واحدا، لا يجتزأ وهذا الكل هو الذي يبني الشخصية المسلمة المتوازنة القادرة على حمل الأمانة ومسئولية الإعمار وإعداد الإنسان الصالح للعبادة؛ ولذلك اهتم الخطاب القرآني بالإنسان ناظرا إلى موقعه حيث يكون فردا وحين يصير مع الأفراد جماعة وحين يصبح مع الآخرين كلا واحدا في مسمى الأم...

المساواة: بين الموروث والواقع المعيش

المساواة: بين الموروث والواقع المعيش

لا شك أن ظروف النساء قد تحسنت على المستوى العالمي بشكل ملحوظ خلال القرن العشرين، واستطاعت الدول التي راهنت على سياسة حقيقية لتعزيز حقوق النساء أن تضمن توازنا أكبر ونموا أكثر لمجتمعاتها من خلال إعطاء الحق في التعليم والمشاركة السياسية وتحديد النسل...